تقنية الـ SDN








تقنية الـ SDN : المدخل

سوف ابدا اليوم سلسلة من المقالات التوضيحية حول تقنية الـ SDN أو Software-defend-network بحيث تكون هذه السلسلة هي الأساس الذي سوف يوضح لك كمبتدئ أو محترف مفهوم هذه التقنية من الألف إلى الياء وسوف أفصل بأكبر قدر ممكن وسوف أعود لأصل الحكاية وأغوص بها لكي تفهم بشكل كامل ويتوقف الألتباس الموجود لدى الكثير من الباحثين عن التقنيات الجديدة.
أصل الحكاية يبدأ عند شركة IBM عام 1990 عندما كانت تنتج الآخيرة جهاز كمبيوتر أو لنقل صندوق يحوي هاردوير مخصص مع نظام تشغيل مخصص مع برامج مخصصة كلهم في قالب واحد ويعمل كشيئ واحد مدمج بشكل كامل مثله مثل أجهزة السويتشات والراوترات الموجودة حالياً, فيما بعد بدأ عجلة التطور مع تطور العتاد وبدأ الباحثون في أنتاج أنظمة تشغيل مثل مايكروسوفت أو لينوكس أو ماك تتعامل مع الهاردوير بطريقة مختلفة عن آلية عمل أجهزة IBM ذات القالب الواحد والتى سمحت لهم بأنتاج نظام تشغيل قابل للإدارة بشكل كامل وقابل للتطوير وقابل أيضا لأستقبال برامج جديدة في أي وقت تريد وبكلام آخر تحررت أجهزة الهاردوير من النظام المغلق إلى النظام المفتوح الذي يسمح لي بأن أقوم بتنزيل أي نظام تشغيل طالما توفر لدي الهاردوير الصحيح بعكس IBM الذي كانت تتطلب أن يكون كل شيئ من عندها ومبرمج على طريقتها وليعمل بالآلية الثابتة. وللتوضيح اكثر لننظر إلى الصورة التالية :

 


في عالم الشبكات كان لدينا نفس الأشكالية القديمة الخاصة بي IBM هاردوير مع نظام تشغيل مع أوامر مخصصة تقوم كل شركة على حدى بأنتاجها والتعامل والتحكم فيما بينها صعب وربما مستحيل, والأختلاف بين حديثنا السابق عن أجهزة الكمبيوتر وأجهزة الشبكات أننا في الأولى نقول هاردوير ونقول نظام تشغيل وبعدها برامج أما في أجهزة الشبكات فنحن نقول أن الهاردوير أسمه Data plane ونظام التشغيل هو الـ Control Plane والأوامر Commands لنفترض انها البرامج طبعا الأختلاف واضح بين الأثنين فالأول متحرر جدا والثاني مغلق جداً وهذا الأمر أستمر للحظة دخول تقنية الـ SDN عالم التكنلوجيا من خلال فسخ تلك العلاقة المغلقة بين عتاد الشبكات Data Plane وبين نظامه الـ Control Plane بحيث يسمح لنا بأن نقوم بتطبيق أي أمر نرغب به (App) من دون أن نلتزم بأي شيئ وبغض النظر عن الشركة المنتجة لهذا العتاد كل ما أحتاجه هو ان يكون لدي رقاقة Chips ومنافذ حقيقية للشبكة Merchant Switching Chips with real interface.
إلى هنا أكون قد أنتهيت من الجزء الأول والرحلة على ما أعتقد مازالت طويلة بعض الشيئ ربما 5 مقالات على الأقل وسوف نتعرف في المقال القادم على الفرق بين الـ Control Plane والـ Data Plane في أجهزة الشبكات المغلقة وهي مهمة حتى تأسس بشكل صحيح لتدخل عالم الـ SDN من أوسع أبوابه ودمتم بود.

تعليقات

الأرشيف

نموذج الاتصال

إرسال