الولاية 30 ورقلة




الموقع:   
  تقع جوهرة الواحات في الجنوب الشرقي من الوطن و كما تبعد ولاية ورقلة عن العاصمة الجزائرية بنحو 900 كلم. يحدها من الشمال ولايتي الجلفة والوادي ومن الشرق جمهورية تونس ومن الجنوب ولايتي تمنراست وإيليزي ومن الغرب ولاية غرداية.

  المناخ:  
مناخ ورقلة صحراوي جاف و يتميز بندرة الامطار.

الادارة:

 عاصمتها:ورقلة

مساحتها:211980كلم²



  الكثافة:3نسمة/كلم ²

رمزها البريدي:30000

 الدوائر و البلديات:   

 دائرة ورقلة: ورقلة، الرويسات.
دائرة انقوسة: انقوسة.
دائرة سيدي خويلد: سيدي خويلد ، عين البيضاء، حاسي بن عبد الله.
دائرة حاسي مسعود: حاسي مسعود.
دائرة البرمة : البرمة.
دائرة الحجيرة : الحجيرة ، العالية.
دائرة تماسين: تماسين، بلدة عمر.
دائرة تقرت: تقرت، النزلة، تبسبست، الزاوية العابدية.
دائرة المقارين: المقارين، سيدي سليمان.
دائرة الطيبات: الطيبات، بن ناصر، المنقر.

 الغطاء النباتي والحيواني بورقلة:
من بين النباتات التي تتميز بها الولاية واحات النخيل الموجودة في أغلب مناطق الولاية ورقلة و تقرت، تماسين، مقارين، الحجيرة والطيبات بالإضافة إلى النباتات الصحراوية الأخرى التي تتلائم مع طبيعة المنطقة ،أما الحيوانات يوجد بورقلة ثروة حيوانية هائلة من الإبل والغزلان والأرانب البرية والقنفذ والفنك وكذا الطيور كالغراب الأسمر والحجل الدجاجي والبط واللقلق.

الموارد الإقتصادية بورقلة:
تعتبر المحروقات أهم مورد اقتصادي بالولاية وما حولها خصوصا حاسي مسعود حيث بدأت عمليات الإستغلال منذ سنة 1956 ثم انتقلت عمليات التنقيب لتشمل منطقة قاسي الطويل، حوض بركاوي، البرمة، حاسي بركين مم جعل الولاية تستقطب أغلب الشركات الكبرى العالمية التي تنشط في مجال الطاقة ليزيد إنتاج النفط في حوض حاسي مسعود الذي قدرت مساحته بحوالي 1500 كلم2 عن 20 مليون طن سنويا.
كما تعد التمور موردا لا يقل أهمية عن البترول والغاز ومشتقاتها وتزيد وفرة المياه الجوفية من أهمية هذه الثروة الهامة والإستراتيجية إضافة إلى محاصيل أخرى كالقمح والشعير والبقول والأشجار المثمرة بشتى أنواعها وتربية الماشية كالإبل والأبقار والأغنام.

السياحة في ورقلة:
لعل الحضارات والأحداث التي تعاقبت على منطقة ورقلة بما فيها تقرت قد أكسبتها ميزة سياحية هامة بما تحويه من الشواهد والآثار والمعالم والتي منها قصر ورقلة وقصر تماسين وسدراته وكذلك لالة كريمة وبرج ملالة وقصر سيدي خويلد وقصر تقرت، قبر الملوك وبرج ديفيك وغيرها من المعالم السياحية والتاريخية كالمتاحف والبحيرات والحمامات والينابيع الطبيعية الإستشفائية، كما تزخر ورقلة بالمرافق السياحية والترفيهية كالفنادق والمطاعم والمخيمات السياحية والوكالات السياحية العمومية والخاصة.

الشباب والرياضة:
تستحوذ ولاية ورقلة على عدد هائل من الهياكل الشبابية والرياضية والثقافية كدور الشباب وبيوت ومخيمات الشباب، مسابح شبه أولمبية، مركبات رياضية، ملاعب جواريه بالإضافة إلى مراكز ترفيهية علمية و ثقافية ، كما تساهم الجمعيات الشبابية والرابطات الرياضية والفرق والأندية في تنشيط المناخ الاجتماعي والثقافي والرياضي بالولاية من خلال برامجها سواء خلال المناسبات أو خارجها .

 التجارة في ورقلة:
تتميز الولاية بعدد معتبر من المتعاملين الإقتصاديين في مختلف النشاطات حيث قدر بحوالي 28395 متعامل مقيد في السجل التجاري إلى غاية 31/12/2012 مقسمة حسب القطاعات التجارية.

تعليقات

الأرشيف

نموذج الاتصال

إرسال