الولاية 20 السعيدة





الموقع:  

ولاية سعيدة تقع في الشمال الغربي لدولة الجزائر يحدها شمالا ولاية معسكر، سيدي بلعباس غربا،و تيارت شرقا، و من الجنوب ولايتي النعامة و البيض.
 المناخ:   

مناخها قاري حيث انه حار وجاف صيفا وبارد قليلا شتاء.
الادارة:

 عاصمتها:السعيدة

مساحتها:6.613كلم²



الكثافة:42.15نسمة/كلم ²

رمزها البريدي:20000


 الدوائر و البلديات:   

دائرة سعيدة: سعيدة .

دائرة أولاد براهيم:اولاد براهيم ـ تيرسين ـ عين سلطان.

دائرة ايوب:أيوب ـ ذوي ثابت.

دائرة الحساسنة:الحساسنة ـ عين السخونة ـ معمورة.

دائرة سيدي بوبكر:سيدي بوبكر ـ أولاد خالد ـ سيدي عمر ـ هونة.

دائرة عين الحجر: عين الحجر ـ مولاي العربي ـ سيدي احمد.

نبذة تاريخية:
وجدت منذ عصور ما قبل التاريخ و يشهد على ذلك محطات عديدة مثل المغارات ، المخابئ و الرسوم الحجرية مثل تلك الموجودة بمنطقة تيفريت. أقام بها الإنسان منذ أكثر من 15 ألف سنة و قد كان يعيش تحت الصخور و في المغارات كمغارة "الإنسان" التي توجد بالضفة الشمالية

لمصب واد سعيدة، حيث تم اكتشافها عام 1891، و حسب الدراسات فإن هذه المغارة تعود إلى العصر الحجري الوسيط، كما يوجد بمنطقة تيفريت 30كم شرق سعيدة مغارة أخرى تعود إلى العصر الحجري الحديث و حسب ابن خلدون يعتبر البرابرة أول سكان سعيدة.

مرت على سعيدة العديد من الحضارات منذ عصور ماقبل الميلاد، حيث في القرن 03م، كانت تحت سيطرة الملك النوميدي "ماسينيسا"، و قد كانت في عصره منطقة زراعية قوية، ثم وقعت تحت سيطرة الاحتلال الروماني عام 40م، أما عام 429م فقد احتلها الو ندال. في القرن 07م ترسخت المسيحية في المنطقة مع "الجدارين الفر نديين" –معنى جدارين هم المدافعون عن الله- و هم البرابرة المسيحيون.

في القرن 08م، سعيدة مسلمة بمجيء "بني هلال" و الذين اندمجوا في مملكة "تيهرت" (704م-858م) و قد عرفت في الفترة تطور و حضارة مميزين في جميع الميادين بينما سيطر الفاطميون على المنطقة في القرن 10م في عهد الخليفة الفاطمي المنتصر(1036-1094)ذ، أما في القرن 12م سيطر المرابطون ثم الموحدون الذين استقروا في سعيدة عام 1147. عام 1269 جاء الزيانيون و بقوا إلى غاية 1550 و هو تاريخ الفتح العثماني. ككل المدن الجزائرية وقعت سعيدة تحت الحكم العثماني و ضمت إلى بايلك معسكر(1701-1791) تحت حكم الأغا.


سعيدة تحت السيطرة الفرنسية:

احتلت العاصمة عام 1830 ثم وهران و مرسى الكبير و كذلك معسكر ابتداء من 1835، حيث تنقل الأمير عبد القادر إلى سعيدة و أسس قاعدته العسكرية بغابة العقبان "vieux Saida" و هي تحتوي على برج مراقبة روماني ، في 22/10/1841 بدأ الفرنسيون يدخلون سعيدة بقيادة الجنرال بيجو بعد أن تركها الأمير في حالة جيدة.

في هذه الفترة عرفت المنطقة العديد من المعارك ضد المحتل الفرنسي مثل معركة "عين المانعة" 24أوت و12/09/1843م معركتي "تيرسين" و "سيدي يوسف" في 22/09/1843م، كما كانت هناك العديد من المعارك جنوب المنطقة بقيادة الشيخ بو عمامة. تواصل استقرار المعمرين في المنطقة خصوصا بعد 1870م و الذين استولوا على أملاك الفلاحين العرب و جردوهم منها لتفقيرهم. عام 1881م تمت مبايعة الشيخ بوعمامة . في نوفمبر 1886 استقـرت في المنطقة الفرق العسكريـة الأجنبيـة " la légion étrangère".

كرونولوجبا الأحداث في سعيدة من 1945-1962:

02/05/1945 مظاهرات بمدينة سعيدة.
18/05/1945 أعمال عنف تمثلت في حرق مقر البلدية و مستودع للفحم و قطع الأسلاك الهاتفية.
27/06/1947 نشأة أول نادي مسلم في المنطقة و هو "نادي مولودية سعيدة".
01/11/1954 اندلاع الثورة التحريرية.
مــارس 1956 امتداد الثورة في المنطقة، حيث في التنظيم العسكري و السياسي لمؤتمر الصومام تم تقسيم ولاية .

 BiRI BoUCHRA

تعليقات

الأرشيف

نموذج الاتصال

إرسال