ماهو النظام الغذائي الصحي



عناصر النظام الغذائي الصحي السليم :

تناول كميات كافية من الكربوهيدرات الصحية كالحبوب الكاملة فهي مهمّة للحصول على الطاقة التي يحتاجها الجسم لأداء مختلف نشاطاته اليومية، كما أنّها تساعد في الحماية من أمراض القلب التاجية وبعض أنواع السرطان، ومرض السكري. تشمل الكربوهيدرات الصحية كما أوردنا سابقاً الحبوب الكاملة، البقول، الفواكه والخضراوات. علماً بأنّ هضم الكربوهيدرات الصحيّة يتم ببطء وهذا يساعد على الشعور بالشبع فترة أطول ويحافظ على نسبة السكر في الدم ومستويات الأنسولين تبقى ضمن مستويات مستقرة.

الكربوهيدرات غير الصحيّة فهي مثل البيض، الطحين، السكر المكرر، الأرز الأبيض وغيرهم الكثير، حيث يقوم الجسم بهضمهم ضمن وقت أقصر وأسرع، مما يؤدّي إلى ارتفاع في مستويات السكر في الدم.

تعد الدهون من العناصر المهمّة التي يحتاجها الجسم بشكل يومي، شرط أن تكون صحية ومناسبة، فهي مهمّة لعمل الدّماغ والقلب، والخلايا، وكذلك للشعر، الجلد والأظافر. ومن أهم الأمثلة على الدهون الصحية هي أوميجا 3التي تقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتعمل على تحسين المزاج.

البروتين من أهم ما يحتاجه الجسم فهو يمد الجسم بالطاقة اللازمة لأداء نشاطاته اليومية، كما أنّه مهم في بناء الجسم وبنموه، ومن أهم مصادره اللحوم الحمراء التي ينصح باستبدالها مع السمك، والدجاج. يمكن الحصول على البروتين من مصادر نباتية مثل الفول، المكسرات وفول الصويا.

نصائح بشأن بعض الممارسات عند تحضير وتناول الطعام :

يجب أن يكون البدء ببداية بطيئة مع إجراء بعض التغييرات على العادات المتبعة عند تناول الطعام، وهذا يعني اجتناب التغيير السريع لأي نظام غذائي صحي نقوم باتباعه، ومن أهم الأمثلة على ذلك إضافة نوع من أنواع السلطة الغنية بالخضروات مرة واحدة يومياً أو استبدال استخدام الزبدة بزيت الزيتون عند الطهي.

   التركيز على إيجاد بعض أصناف الطعام ذات الوصفات السهلة التي تتضمن عدداً من المكونات الطازجة والمفيدة.

 التقليل من تناول الأصناف الضارة بشكل تدريجي حتى الامتناع عنها في النهاية، وهذا يتضمن كلاً من السكر المكرر، الدهون المشبعة وغيرها الكثير، واستبدالها بكميات مناسبة من الفواكه والخضراوات الطازجة.

 تجنب تناول الطعام أمام التلفاز أو جهاز الحاسوب فبهذا سنكون أكثر عرضة لمفهوم الأكل الطائش الذي يعني الإفراط في تناول الطعام دون أي انتباه نظراً للانشغال بأمور أخرى بالتزامن مع تناول الطعام.

 مضغ الطعام ببطء سيقلل من كمية الطعام الذي نتناوله، وسيزيد من دقة تذوق ومتعة تناول الطعام.

 التوقف عن تناول الأكل قبل الشعور بالشبع.

 تجنب تناول الطعام في الليل، وهذا يسوقنا للتنبيه بأن تكون وجبة العشاء في فترة بعيدة عن وقت النوم المعتاد.

 يجب عدم الاغترار ببعض أنواع الحميات التي تقوم على أساس الاعتماد على أصناف معينة من الأطعمة، وذلك تحت عنوان حمية تساعد على فقدان الوزن، فبعضها قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة ببعض الأمراض.

 حمية البحر الأبيض المتوسط واحدة من الحميات الصحية والتي تعد نظاماً غذائياً صحياً ومتوازناً وسليماً.

 يمكن تناول بعض المكملات الغذائية المهمة كفيتامين أ، أوميجا 3 وغيرهم الكثير.


تعليقات

الأرشيف

نموذج الاتصال

إرسال