أبرز ألعاب الفيديو المنتظرة ل 2017

يتوقع في عام 2017 أن نشهد الكثير من العناوين الجديدة التي ستدخل أرض المعركة والتنافس في مجال الألعاب، وسنرى أيضًا بعض الألعاب المميزة التي تعود للأضواء وتتصاعد بصورة خطيرة، وذلك في أعقاب تعرضها لانطلاقة باهتة. وهذا لا يمنع بالطبع التوقعات تجاه بعض الألعاب التي ستبقى نائمة لبضع سنوات، قبل أن يقرر فريق التطوير بها إعادتها للحياة.
وأيًا كان الأمر، فإن هناك عددًا من التوقعات المميزة التي تتعلق بالعام الجديد، والتي رأينا أنها الأفضل، وقد تستحق منك الانتظار، وقرمطة أظافرك في انتظارها، خصوصًا وأنها ستشمل الكثير من التقنيات الجديدة، جنبًا إلى جنب مع مدرسة الإثارة القديمة التقليدية التي لاتزال تجذب انتباه الملايين.

«Red Dead Redemption»


هل يمكنك تصديق أنه مر ما يقرب من سبع سنوات منذ رأينا تطويرًا جديدًا للعبة «الانتخاب الأحمر الميت» (Red Dead Redemption)؟
منذ ذلك الوقت، انطلق الإصدار الأول للعبة بصورة جيدة للغاية، مع الملايين من اللاعبين الذين لايزالون دائمي الانخراط في المغامرة، خاصة مع إضافتها التي توافقت مع جهاز «إكس بوكس1».
ولكن، في النهاية، في عام 2017، سنرى التطوير الجديد، الجزء الثاني من المغامرة المثيرة، وكل الجديد الذي يمكن أن تقدمه لنا. كل ما لدينا حتى الآن هو إعلان مبهم، ونحن لا نعرف حتى لو كانت مغامرة جديدة أو استكمالًا للمغامرة الأولى، ولكن مهلًا! إذا كانت شركة «روكستار» تمكنت من تطوير الجزء الخامس لـ«جراند ثيفت أوتو» بهذا الشكل الرائع؛ فينبغي لنا أن نتوقع الكثير من هذه اللعبة المرتقبة.

«Resident Evil»


لعبة «Resident Evil» » دائمًا ما تثير اهتمام وإثارة الكثير من محبي الألعاب الإلكترونية، لكن الجزء السابع المرتقب صدوره عام 2007 سيجعل الكثير ينتظرونه بالكثير من التشويق؛ لأنه ليس مجرد حلقة جديدة من مسلسل المغامرة التقليدية التي استمرت حتى الجزء السادس.
هذا التطوير المعتاد انتهى، فالجزء السابع من اللعبة والمسمى الخطر البيولوجي (Biohazard) يبدو مخيفًا مثل الجحيم، فبدلًا من إطلاق النار في جميع أنحاء المكان من خلال بطل مألوف وتقليدي، ستقوم في هذا الجزء بعملية بحث وتحقيق في قصر مظلم ومخيف، في محاولة لحل لغز، مع تجنب التعرض للأكل، ومحاولة البقاء على قيد الحياة.
وإذا كان العرض الأول للعبة يمكن أن يمنحنا أية إشارة، فعلينا أن نتوقع  خوض تجربة غير عادية عندما تنزل اللعبة إلى الأسواق يوم 24 يناير (كانون الثاني) 2017. ومن يدري؟ فهذا التطوير يمكن أن يكون مجرد البداية التي ستقوم بها الشركة المنتجة باتخاذ سلسلة من التغييرات التي تعيد اللعبة إلى جذورها.

«Bulletstorm»

حسنا، الكثير من الناس لا يعرفون أو يعون بشكل واضح ما هو أصل لعبة (Bulletstorm) من الأساس، وما الذي تتعلق به هذه اللعبة تحديدًا، خصوصًا مع لغتها الصريحة والعنيفة بشكل زائد، والعنف المفرط في أكبر حد له.
هذه هي أول لعبة إطلاق نار معتمدة على التهديف، ليس فقط كونها وحشية بشكل لا يصدق هو ما يجعلها جذابة، ولكنها تتدفق أيضًا مع الكثير من الإبداع، إذ يمكنك قتل الأعداء بعدد من الطرق المختلفة وتربح النقاط طبقًا لذلك.
ويعد الإصدار الكامل القادم من هذه اللعبة، التي تنتجها شركة (People Can Fly and Gearbox Software)، بإثارة تجعلك تلتقط أنفاسك بصعوبة، بسرعة عرض تصل إلى 60 لقطة في الثانية الواحدة، جنبًا إلى جنب مع خيارات تعاونية جديدة وكبيرة.
إذا لم تستحق هذه اللعبة أن تصل بك إلى قمة الإثارة والحماس، فغالبًا لن تستمتع بمعنى الجحيم في أي مكان آخر، وغالبًا فإن هذا النوع من الألعاب لا يستهويك من الأساس.

«The Legend of Zelda»

بعد أن قدمت لنا لعبتين يحسبان من الروائع في 2016، وهما «بوكيمون جو»، و«سوبرماريو»، تستعد شركة «نينتندو» لإصدار لعبة جديدة رائعة، لعبة «أسطورة زيلدا» (The Legend of Zelda).
هي لعبة مغامرات عالية الخيال، تتضمن عناصر الحركة، والمغامرة وألعاب حل الألغاز، وتعتمد اللعبة على البطل «لينك» الذي غالبًا ما يُمنح مهمة إنقاذ الأميرة زيلدا و«مملكة هيرولي» من «جانون» الشرير، وهو الخصم الرئيس له في اللعبة.
قدمت الشركة في هذا الإصدار العديد من التغييرات التي تحبس الأنفاس، وتقدم لك مغامرة مميزة وممتعة، وتعديلات مهمة، مثل النظرة الأقرب لبطل اللعبة وزيه المقاتل وأسلحته. أضف إلى هذا روعة في الألوان والرسومات لن تصدقها بسهولة.

«Mass Effect- Andromeda»

ربما يجب هنا أن نقدم صرخة انبهار ضخمة للعبة (Mass Effect)، بعد النجاح الكبير والمميز الذي حققه الإصدار الثالث؛ مما يجعلنا متشوقين كثيرًا لنرى ما سيكون عليه الإصدار الجديد.
يعد هذا الجزء الجديد بداية جريئة، مع شخصيات جديدة تدخل حلبة الصراع وبعض الوجوه الكلاسيكية على السواء. ما زلنا نمثل في هذه اللعبة نوعًا من الظلام، ولكن نحن بخير مع ذلك؛ لأن ذلك يعني الحصول على الفرصة لاكتشاف المزيد عن «أندروميدا» عندما تصل اللعبة للأسواق في فصل الربيع.
في الواقع، لا يستطيع البعض الانتظار لنصل إلى الفضاء السحيق مع هذه اللعبة الرائعة مرة أخرى.

 «Sniper Elite 4»

تعود لعبة «القناص المتخفي»، قناص النخبة 4 (Sniper Elite 4)، مع أنواع أكثر بشاعة من الرصاصات ومستويات عالية من العالم المفتوح التي يمكنك التسلل والتخفي عبرها.
في هذه اللعبة، لايزال القناص «كارل فيربورن» يشق طريقه بمفرده خلال الحرب العالمية الثانية، في نفس الوقت الذي يقوم فيه موسوليني بالترحيب بالنازيين.

«Yooka-Laylee»

تتميز هذه اللعبة بأن تصميم بيئتها جرى بصورة ثلاثية الأبعاد. يقوم ذكر الحرباء وأنثى الخفاش بخوض الكثير من المغامرات التي يحاولان فيها استغلال قواهم الخاصة، مثل الموجات الصوتية لتجاوز التحديات والصعوبات التي تواجههم، وجمع أكبر كم ممكن من النقاط الذهبية.
وتساعد النقاط الذهبية على فتح عوالم أخرى والانتقال للمستويات التالية، بالرغم من بساطة الفكرة إلا أن التصميم وطبيعة الفكرة تجعلها كأغلب الأنواع من هذا النوع البسيط، جاذبة لكثير من المتابعين، بعيدًا عن القتل والتدمير الوحشي.


تعليقات

الأرشيف

نموذج الاتصال

إرسال